<img src="http://im21.gulfup.com/2012-01-10/1326217923181.gif"/>



 
الرئيسيةموقع أصحاب بوكاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 متى نبكي على انفسنا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ritouja



عدد المساهمات : 31
نقاط : 37
تاريخ التسجيل : 17/01/2012
العمر : 22

مُساهمةموضوع: متى نبكي على انفسنا    الثلاثاء يناير 17, 2012 4:30 pm

كثيرٌ من الناسِ اليومَ –ومنذ أكثرَ مِن ألف يوم!- لا يَزِنون كلامَهم –مكتوباً كان أم ملفوظاً- بميزان الشرع، ولا بقواعد الأُخوَّة . . .

فتراهم يقعون في ألوانٍ من البَهْتِ، والغِيبةِ، والنميمةِ، والافتراءِ، والظُّنونِ الكاذبةِ!

وأكثر ما يُرى هذا –ويُحَسُّ- في مواقع الإنترنت -هنا وهناك- وما أكْثَرَها-!!

ولو أنَّ أولئك-هداهم الله- نظروا -فقط- إلى مثلِ قولِ نبينا -صلى الله عليه وسلم-: «لا يؤمن أحدُكم حتى يُحبَّ لأخيهِ ما يُحبُّ لنفسه»: لأدركوا سُوءَ ما قالوا، وأيقنوا بباطلِ ما فَعَلُوا. .

وصَنْعَةُ الكذب الْبَهيم،ومِهنةُ الظنِّ الأثيم: يُتْقِنها كُلُّ أحدٍ -مهما كان، وكيفما كان-، ولكنْ لا ينجرُّ وراءَها، ولا يلبسُ حِذاءَها إلا مَن رقَّ دينُه، ووهى يقينُه . .

فماذا أنتَ مُواجِهٌ -أو قائلٌ- لهذا المفتري الظّان، وذاك المتقوِّل الشَّكَّاك!؟!

هل تُقابِلُ سَفَهَهُ بِسَفَهٍ مثلهِ؟!

هل تواجِهُ كذبَه بكذبٍ معاكسٍ؟!

هل تناقِضُ قالتَه -الضِّدَّ بالضِّدِّ-؟!

لا يسلُكُ هذه المسالكَ، ولا يسيرُ هذه الدروبُ مَن يعلمُ -بيقين- أنَّ له ربَّاً عظِيماً، مِن جليلِ أسمائهِ، وعظيم صفاته؛ أنَّه –سبحانه-: {السميع البصير} . .

. . . يسمعُ افتراءَ المفترين!!

. . . ويُبصر تواطُؤَ الكاذبين!!

فأين أولاءِ من ربِّهم؟!

{ألا يظنُّ أولئك أنهم مبعوثون ليومٍ عظيم}؟!!

ولئن كان ذلك (اليوم العظِيم) –وهو آتٍ آتٍ- يوماً مشهوداً يقتصُّ اللهُ -تعالى- فيه للشاة الجَلْحاءِ من الشاةِ القرناءِ -كما صحَّ الخبرُ عن نبينا -صلى الله عليه وسلم-؛ أفلا يقتصُّ اللهُ –عزَّ وجلَّ- للأبرياءِ من الكَذَبَة؟!!

وللأَنْقياءِ من الشُّكَّاك؟!!

وللأَتقياء من الفُجَّار؟!!

مهما خطَّطَ الظالمون . . .

ومهما رَسَمَ المُفْترون . . .

ومهما تَواطَأَ المُضِلُّون . . .

ومهما افترى الكاذبون . . .

ومهما رَوَّجَ المُرَوِّجون:

فهل ترى -أيها الموفّق للصواب- أنَّ ذلك غائبٌ -أو يغيبُ- عن ربِّ الأرباب؟!

هل يظنُّ (أولئك) أن نهايةَ المطاف هي –فقط- هذه الدنيا الدنيَّة؟!

أليس هناك:

موت . . .

وقبر . . .

وبعث . . .

وحِسَاب . . .

وجزاء . . .

ثم:

جنَّة . . .

أو:

نار . . .

{ما يلفظُ من قول إلا لديه رقيبٌ عتيد} . .

إنَّ حُرْمةَ المسلمِ عند ربِّه -تعالى- عظِيمةٌ؛ في نفسه، ومالهِ، وعِرْضهِ، ودمهِ . . .

فأين المُنْتَهِكُهَا مِن ربِّ العالمين {..وهو سريع الحساب}؟!

وأين النَّاقِضُها مِن ربِّ العالمين {..وهو شديد العقاب}؟!

ويْكَأنَّ أُولاءِ النَّاكثين هُم –أعْيَنُهُمْ- مَن قِيلَ فيهم:

ذهبَ الوفاءُ ذهابَ أمسِ الذاهبِ
فالناس بين مُخاتِلٍ ومُوارِبِ

يُبْدُون بينَهُمُ المودّةَ والصَّفا

وقلوبُهُم محشوَّةٌ بعقارِبِ!!

. . . واللهُ المستعان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عطر الشرق



عدد المساهمات : 23
نقاط : 23
تاريخ التسجيل : 18/01/2012
العمر : 32

مُساهمةموضوع: رد: متى نبكي على انفسنا    الأربعاء يناير 18, 2012 8:55 pm

ربنا يهدينا جميعا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
متى نبكي على انفسنا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الأسلامى :: المنتدى الأسلامى العام-
انتقل الى: